تاريخ المركز

_

في حزيران 2011، تمّ افتتاح مركز التّدخّل المبكر- اسيل غايته خدمة الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة ما دون الثلاث سنوات واسرهم بشكل نموذجي. مركز اسيل التابع لمؤسسات الامام الصدر هو تكملة للعمل الخدماتي الاجتماعي للإمام موسى الصدر، إذ انه يعتبر كل فرد له ميزات تُساهم في بناء الوطن، وأي تحدًّ يواجهه اي شخص في تقديم ميزته للمجتمع يؤثر سلباً على المجتمع بأكمله، لذلك على المدركين حولهُ الواجب لعلاجه بشكل يراعي كرامة الانسان والا اعتبر خسارة للانسان.

يتدرّج اسيل ضمن سلسلة البرامج والخدمات التي أطلقتها مؤسسات الإمام الصدر عشية يوبيلها الذهبي، والتي تعكس ما تعلمناه عبر التجربة الطويلة، أدّت الى الجرءة في تنفيذ المشاريع التي تتطلب نُظماً وعلماً ومسؤولية.

تمّ تأسيس مركز اسيل إثر حاجة ملحّة على المستوى الوطني لحديثي الولادة من ذوي الاحتياجات الخاصة اذ لم يكن لهذه الفئة الخدمات المناسبة لتمكينهم وأُسرهم بغية دمجهم في المجتمع*. تمّ تنظيم العمل مع مجموعة من المتخصصين في مجال الطفولة المبكرة مستندين على أحدث الأبحاث في المجال آخذين بعين الاعتبار خصائص مجتمعنا وتقاليده.

ما تم إنجازه خلال عشر سنوات هو توصّل فريق العمل الذي يضم مجموعة من الخبراء كل في مجال تخصّصه، وبحكم أسلوب العمل التكاملي والتنسيق الدائم، إلى المواءمة بين أهم ما أنتجته الأبحاث والاستنتاجات العلمية في مجال الطفولة المبكرة والتدخل المبكر، وبين القراءات لأرض واقع أسَرنا اللبنانية. وبذلك دخلت حيّز التطبيق مجموعة من البرامج ذات مقاربات علاجية دامجة وممارسات علمية مختّصة مبينة على البراهين والأدلّة، ومكيّفة بحسب خصائص المجتمع ومكوّناته. 

عندما نذكر “المناسبة لتمكينهم واسرهم بغية دمجهم في المجتمع” نقصد بذلك خدمة:

  1. خدمة مبّنية على معايير خاصة بالطفولة المبكرة وخصائصها.
  2. خدمة مبّنية على العمل التكاملي التعاوني.
  3. خدمة مبّنية على المجالات النمائية كافة ضمن التنظيم الذاتي والرعاية اللازمة.
  4. خدمة مبّنية على تمكين الاسرة واشراكها في البرامج التدخل المبكر.
  5. خدمة مبّنية على خطة فردية للأسرة تُعدّل بحسب حاجات الأسرة والطفل إستناداً الى اهداف قابلة للقياس.
  6. خدمة مبّنية على تمكين الأسرة بالمهارات اللازمة لاستكمال مسيرتها في المجتمع.

الجدير بالذكر ان الفريق العلاجي الموجود بمعظمه مؤهل ومجاز في القيام بروائز التقييم المُقننة والمتخصصة في الطفولة المبكرة.

تُقدّم برامجنا ضمن عدة ديناميكيات مبتكرة: بطريقة مُدمجة احياناً أو مفردة، بحسب الحاجة.

ظهرت نتائجنا السنة الماضية، نسبة عالية لاشراك وانخراط الاسر في البرامج المُتبعة مع اطفالها، وقد تمكنا من تخفيض معدل عمر الأطفال المُحالة إلى المركز خلال الخمس سنوات الماضية بنسبة ملحوظة بحيث بتنا نستقبل أمّهات خلال فترة الحمل الأخيرة وتتحضّر للإنجاب.