أخبار

أخبار سارة للأطفال في كل مكان

معرض "Koudourat" لتأمين حياة صحية أفضل للاطفال

ينظم مركز التدخل المبكر- لبنان (اسيل/ ECIL) ‏‎معرضا يحمل عنوان Koudourat وهو بمثابة FannRaising للوحات فنية ورسومات بريشة 38 فناناً، منهم أسماء فنية لبنانية معروفة جدا.

والمعرض ينسج الطريق لـ ECIL كي تتمكن من تحقيق مهمتها وتوفير أفضل الخدمات من أجل مستقبل أطفالنا، خاصة وان ECIL وفريقها المتعدد الاختصاصات يعتنون بالطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة (من الولادة حتى ثلاث سنوات) وأسرته عبر إحاطتهم بكل الجوانب العلاجية المختلفة (العلاج النفسي، علاج النطق واللغة، العلاج السلوكي، التدخل الاجتماعي، غرفة التكامل الحسي، ...) وعبر تدريب وتمكين الاسرة، والتي تترك آثارًا إيجابية على العائلة ككل.

وكون تطلعات ECIL التقت مع تطلعات الفنانين، ولدت فكرة هذا المعرض الجماعي أي Koudourat حيث اختار الفنانون المشاركون تقدمة أعمالهم مجانا لعرضها وبيعها من قبل مركز ECIL، ذلك بتاريخ 4 نيسان 2019، من الساعة الـ4 وحتى الـ9 مساء ذلك في صالة  ‏USJ Crypte, Monot.

ويرى الفنانون الحاضرون في مشاركتهم هذه خطوة إلى الأمام لمنح الأطفال مستقبلًا أفضل.

الفنانون المشاركون:

1. جوزف فاخوري
2. حسن جوني
3. رؤوف رفاعي
4. روناك موشيري
5. شكرالله فتوح
6. مازن رفاعي
7. محمد الرواس
8. محمد ناصريبور
9. مرتا هراوي
10. مهنوش موشيري
11. هرير

1. آرتماند
2. إدغارد مازجي
3. أوساما بعلبكي
4. باسكال مسعود
5. بسام كيريللوس
6. بلسم أبولزور
7. توم يونغ 
8. سارا أبو مراد
9. سبهان آدم
10. سمير تماري
11. سمير صوايا
12. سيرينا كسرواني
13. شادي أبو سعدى
14. شاكر بو عبدالله
15. شذا شرف الدين
16. طارق بطيحي
17. عزمي عرب
18. عزيزة أسعد
19. غازي باقر
20. غالب حويلا وشبا بريستول
21. غيلان صفدي
22. كاتيا طرابلسي
23. كامليا شاهين
24. لمى رُباح
25. نسرين حاكامي
26. نيفين مطر
27. هادي سي

نقلاً عن ال LBC:
https://www.lbcgroup.tv/news/d/lebanon/434880/لوحات-أكثر-من-37-من-كبار-الفنانيين-اللبنانيين-تباع/ar

لقد آمن الإمام الصدر بأن النخبة المثقفة في لبنان بحسّها الرؤيوي قادرة على تحقيق التغيير، ونحن الآن على ثقة أكثر من أيّ وقت مضى بخياراته وقناعاته بأن دوركم كفنانين يبقى الأكثر تأثيرًا والأكثر فاعلية. فأنتم خير مثالٍ للانفتاح والعيش المشترك... لبنان الرجاء.
وحين طرقنا أبوابكم لم نخطئ العنوان أبدًا... طلبنا فيكم الإنسان فوجدنا حقًا وفعلًا قول الإمام بأن الفن مرآة الحضارة، وجدنا فيكم الحسّ الحضاري وصدق الأخلاق ورقي الرسالة. نتابع المسير في دربٍ تضيق أحيانًا، ولكنّها بفضل مؤمنين مثلكم برسالتنا الإنسانية تتسع كثيرًا معكم لتحقيق أهدافنا.
نشكر لله على تعاوننا ومن أجل إعادة ضحكة الطفولة إلى مكانها الصحيح، وكلُّنا أمل بأن إحداث فرقٍ في علاج أطفالنا مرهون بتعاون اكبر، هديًا على خطى من اعتنق الحوار مذهبًا ولغة للتقريب بين الأطياف المختلفة.
معًا نسمو عبر الحوار...
معًا نتكامل...
معًا نفتح بابًا للحياة...‏.